رحم الله ابن محمود الشيخ الجليل الذي قضى عمره في خدمة الدين

جاسم صفر

رحل "ابن محمود" إلى جوار ربه بعد كفاح طويل من أجل نصرة الإسلام عسى أن يغفر الله له ويسكنه فسيح جناته لما قدمه طوال حياته من مآثر فكرية ودينية استطاع من خلالها أن يضيء للناس دروبا ومسالك هدفها خدمة قضايا الدين والإنسان.

رحم الله " ابن محمود" الذي عرفه أهل قطر شيخا جليلا حمل رسالة الإسلام بأمانة فعاش بها في خدمة الإسلام وقضايا الدين سنوات طويلة وهو محافظ عليها يجدد فيها بفكرة واتساع مداركه وإخلاصه اللا منتهى لعلمه الذي أفاد به العامة من الناس .

رحل " ابن محمود " قرير العين بعد رحلة كفاح طويلة مساهمة في تطبيق الشريعة وفتح الأفق الكثيرة في هذا الوطن وعمل وما زالت أعماله شاهدة له خالدة تذكرنا به وتترحم عليه لأنه أعطى الجانب الديني الكثير دون توقف فخلدت أماله ومآثره الطيبة من فوق منبر الجامع الكبير بالدوحة في كل صلاة يوم الجمعة نتذكر كلماته ونصائحه وارشاداته ومواعظه الدينية التي تنمّ عن شعور صادق لدينه الإسلام وهو يوجه ويتمنى ويعظ الجميع.

كانت الإذاعة لها موعد معه يتجدد كل مساء من يوم الجمعة لخطبته الدينية كان رمضان والعيد لهما موعد في كل عام مع "ابن محمود" في خطبته الدينية التي تشد إليها العامة وتأخذ مساحة كبيرة من الإهتمام فشاء أن يرحل شيخنا الجليل رحمه الله في أواخر هذا الشهر الفضيل يرحل تاركا ذكراه الطيبة في النفوس تترحم عليه وتدعو له بالمغفرة من الله سبحانه تعالى.

وكان القلب المتدفق بالحب لأعمال الخير التي انطلقت فعالياتها داخل هذا الوطن لتتسع هذه الخيرات التي لم تتوقف إلى خارج الوطن

كان "ابن محمود " الشخصية الدينية المتوهجة بحب الناس له والتأثّر به ولم لا وهو المؤسس لدوائر الشريعة في قطر وهو الذي كان محافظا ووصيا لسنوات طويلة على أموال اليتامي والقصر.

رحم الله " ابن محمود" الرجل الفاضل الذي عاش لدينه وخدمة إسلامة. وعلم الناس المنهج السوي وكافح سنوات طويلة من أجل إرساء دعائم الإسلام تثبيته وانتشاره في هذا الوطن وخارجه عاش ليريسي هذه القواعد الخيرة في نفوسنا ويفتح أمامنا أفقا عديدة لنتفاعل مع أعمال البر والتقوى لنكون سباقين في هذا النهج الطيب.

رحل "ابن محمود " تاركا لنا ثروة من الفكر التي سخر وقته لها وعاش ليسجلها لنا لتبقى حية لا تموت هي الذكرى العطرة لسيرته وحسن أعمالة ومدخرات فكره في كتب ومراجع عديدة لتبقى شاهدة لا يغفل عنها المسلم لكونها نافعة لفكر وعقل الإنسان غايتها خدمة الإسلام والمسلمين.

" ابن محمود " تاريخ غني وشيخ جليل له أفضال كبيرة فهو يستحق منا كل دعوات الخير والرحمه على روحه والمغفرة له والدعاء له في آخر أيام هذا الشهر الفضيل بأن ينعم الله عليه بالمغفرة والرحمة.

رحم الله "ابن محمود" وأسكنة الله فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان "إنا لله وإنا إليه راجعون ".

 

انتهى