هذا ابن محمود

السيد يوسف بن عبدالرحمن الخليفي

قصيدة من الملحون: للسيد يوسف بن عبدالرحمن الخليفي, من كبار أسرة الخليفات في قطر في مدح الشيخ في رسالة بعث بها بتاريخ 8-10-1396 هــ أهدي هذه الكلمات المتواضعة لفضيلة قاضي القضاة الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود مع الشكر لما أهده لهذه الأمة المحمدية على رسولها أفضل الصلاة والسلام وأزكى التحية :

الــديـــن يــأمـــل أن تــحــيــا iiشــعــائـــره        بـالـمـرشــديــن لـــه فـــي كـــل  iiأزمــــان
بـالـقـائـلــيــن وبـالأفــعــال قـــد iiعـمــلــوا        والـصـدق فـي الـقـول والأفـعـال (إيـمـان)
قــــد بــــارك الله فــــي قـــــول iiيـــــؤازره        صــدق الـســريــرة فـــي بـــر iiوإحــســان
هـذا ابـن مـحـمــود قــد أبــدى iiنـصـائـحــه        لـلـمـسـلــمــيــن بــســـر ثـــــم  iiإعـــــلان
هـــذي رسـائــلــه تــهــدي لــنــا iiحـكــمــا        وتـرشــد الـنــاس فـــي بـــدو  وحــضــران
لـكـنـنــا لا نــرى فــي الـنــاس iiرغـبـتـهــم        لأنــهـــم أهــمــلـــوا ديـــنـــا و ii(اركـــــان)
فـــاصــــدع بــقـــولـــك إن الله  iiنـــاصــــره        ومـثــبــت حـكــمــه فــــي كــــل iiديــــوان
فــأنــت رمـــز الأهـــل الــديــن  مـعـتــمــد        فــــالله يـبــقــيــك لــلإســـلام ii(أعـــــوان)
فـاصــدع فـأنــت مـنــار لـلــعــلا  وحــمــى        لـلـديـن فـالله يـحـفـظ مـن لـلـديـن iiأعـوان