شرف القضاء به

الشاعر فهمد بن عبد العزيز بن سعيد

تملى علينا الفضائل شذرات من الأعمال المجيدة السيرة الحميدة لقاض من القضاة له راية معقودة وسيرة حميدة في هذا البلد العزيز, انه سماحة الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود الذي أملت على صفاتة وأخلاقة وسيرتة هذا الأبيات التي عليها طابع الإرتجال :

يـــامـــن يــســـيـــر بــعــلــمـــة  ويــــــرود        ويــســعــيـــه لــلــمــكــرمـــات  iiيــــقــــود
يــتـــوج الــســعــي الــكــريــم  بـعــلــمــه        وفــقــهــه هـــــو الــفــتـــى  iiالــمــجـــدود
ويـكــون فــي ســاح الـقــضــاء iiمـعـظــمــا        بـــيـــن الــقــضـــاة مــقــامـــه  iiمـــعـــدود
بــــل ســيـــد لــهـــم , وخـــيـــر iiمـــوجـــه        رأس الــقــضـــاء وفــضــلـــه iiمــشـــهـــود
هـــذا ابـــو زيـــد ابـــن مــحــمــود iiالــــذي        فـــــي رأيـــــه وبــحــكــمـــه  iiمــحـــمـــود
شـــرف الـقــضــاء بـــه بـخــيــر  مـحــاكــم        فـــي خــيــر شــعـــب عــدلـــه  iiمــمـــدود
يـأيــهــا الـقــاضــي الـســديــد  بـحـكــمــه        والـضــل مــنــك مـــدى الــزمــان iiحـمــيــد
لــك سـيــرة مـثـلــى يـســيــر  بـنـهـجــهــا        شــعــب هــنــا بـالـحـاكــمــيــن iiســعــيــد
بــلــد عــلــيــه مــــن الـحـنــيــفــة  iiعــــزة        لــلآخــريــن مـــــن الــشــعـــوب  iiيـــقـــود
مـنـارهــا فـــي الــديــن.. مـثــلــك iiعــالــم        فــــي نــشـــره بــــرزت لــديـــه iiجـــهـــود
إن الـحـنـيــفــة مــــن شــريــعــة iiأحــمـــد        مــجـــد عــلـــى مــــر الــزمـــن  iiمــجــيـــد
إن الــشــعــوب إذا ارتـــــدت  iiأمــجــادهـــا        فـلــهــا عــلــى هـــام الــنــجــوم iiقــعـــود
فــاحــكــم لـــهـــا بــســعـــادة  وتـــفـــوق        وتــــقـــــدم لا  يـــعـــتـــريـــة  جـــــمـــــود
يـأيــهــا الــقــاضــي الــرشــيــد iiتـهــانــئــا        مــن قـلــب مــن بـالـعـلــم مـنــك iiرشــيــد
حـــيــــاك فـــهــــد بــالــقــريـــض  iiإنـــــــه        إلا بــأبــي الـقــضــاء لـفــاخــر  iiوســعــيــد
مـــا كــنــت أعــرفــكــم وأدرك  iiكـنــهــكــم        إلا الــــســــمــــاع وإنــــــــــه  iiلــــــبــــــرد
قـــد قــادنــي نــحــو الـمــهــذب  iiوالــــذي        عـــــذب الــعــلـــوم بــســاحـــه  iiمـــــورود
ولـقـد كـشـفـت مـواهـبـا فـي شـخـصـكـم        غــنــي الــزمــان بــهــا فــلــيــس iiتــبــيــد
الــجـــاه والأمــــوال لــيــســت  رفــيــعـــة        بـهــمــا الـشــيــوخ أو الـشــبــاب iiتــســود
إن الـــســـيـــادة لــلــعـــلـــوم  iiفـــإنـــهـــا        لـلــعــامــلــيــن الــعــامــلــيــن iiخــــلــــود
شــهــد الــزمــان لــكــم بــكــل  رســائـــل        دحـضــت مـريــض الـقـلــب وهــو iiعـنــيــد
إن الأمــانــة فـــي الـمــحــاكــم  iiســرهـــا        كــنـــز عــلــيــه مــــن الــصــفــاء  iiيـــنـــود
وبـــه حـلــلــت لـــدى الـقــلــوب  iiمـبــجــلا        وجـمـيـل نـصـحــك فــي الـجـمـيــع iiفـريــد
كــم مـشـكــلات قــد حـلـلــت  عـويـصــهــا        مـنـهــا الـمـواطــن فـــي الــبــلاد  مـفــيــد
ولأنـــت نــعـــم الـمـســتــشــار iiلــحــاكــم        إن حـــل خــطــب فـــي الــديــار iiشــديـــد
إن قـــلـــت إنـــــك والــــــد أو  iiمــصـــلـــح        أو رائـــــــد لــلــمــصــلــحــيــن  يــــقـــــود
لــــم أعــــد يــومـــا لـلـحـقــيــقــة  iiإنــهـــا        كـالـشــمــس مـنــهــا لـلــحــيــاة  iiوجــــود
إنـــــي لأذكـــــر زورتــــــي  iiلــرحــابــكـــم        مــــــالا ح بــــــرق اعــقــبــتـــه  iiرعـــــــود
لا زلـــت فـــي نـعــمــى ووافــــر iiصــحـــة        والـعـيــش فــي هـــذي الـحــيــاة  iiرغــيــد
وبــنـــوك و الأحــفـــاد حـــولـــك iiحـــشـــد        هــم فــي الـمـعـالــي و الـمـكــارم  صـيــد