داويت بالقرآن وهو منزل

عبد اللطيف حسن الحسيني المحامي

قصيدتان في مدح الشيخ وقد قيلت بتاريخ : 22 ربيع الأول 1401 هــ . ومنها: 
مـا صـد بـابـك عـن مـثـولــي iiالـحـسـيــد        أو أن نـهـونــي عـــن لــقــاك  وأوصـــدوا
أو قـلــلــوا مـــن حـــظ داعــيــة iiإلــيـــك        يـهــيــم فـــي عــلــم لــديــك  ويـجــمــد
أنـــا شــاعــر أنـــا مـــادح أنــــا iiصــــادح        أشــدوا بـفـيــضــك والـضــائــل iiتــرصــد
كــم مـتـعــة يـحـظــى بـهــا لــك  قــارئ        وهــدايــة تـمــحــو الــضــلال iiفـتـحــمــد
داويــــت بــالــقـــرآن واهـــــو  iiمـــنـــزل        فــيـــه الــشــفــاء والــشــقــاء iiمــؤكـــد
مــن الـبـيــان الـسـحــر تـزجــي  حـجــة        فـيـهـا خـطـاب الـفـصـل وهــي الـمــورد
قـد جـئــت بـالـتـيـسـيــر لـلـذكــر  الــذي        تـحـيـا بــه مـرضــى الـقـلــوب وتـسـعــد
وبـسـنـة الـهــادي الـحـبـيــب iiتـوضـعــت        مـسـكـنــا بـديــع رسـائــل لــك iiتـشـهــد
الـمـسـلـمــون إلـيــك قـــد دانـــوا iiلــمــا        اســبــغــتــهــم بــرعـــايـــة لا iiتــنـــفـــد
إسـلامــنــا الــديــن الـحـنــيــف iiمــجــدد        لــعــقــيـــدة الإمـــــــان إذا  iiتـــتـــوحـــد
سـبــق الـعــصــور ومـــا بـــه  رجـعــيــة        ديــــن الــريـــادة والــطــلائــع iiتــنــشــد
ديـــن الـشــمــول لـكـتــبــه  ولـرســلــه        وعــلــى الـمــرونــة غــيـــره iiيـتــجــمــد
مــا فــي الـكـتــاب صـغــيــره  وكـبــيــرة        إلا وأحــصــاهـــا وفــيـــهـــا  iiمــقـــصـــد
الـمـسـلـمـون عـلـى الـشـعـوب أواسـط        وهــم الـشـهــود وذا الـنــبــي iiمـحــمــد
لـــــو أن ديـــنـــا قـــــد أريـــــد  iiلأمــــــة        إلا الـــســـلام فـلـلــجــمــيــع iiمــمــهـــد
مــافــي الــســلام تـعــصــر iiوتـعــصــب        بــل بـالـسـمـاحــة مــا يـقــوم iiويـقــعــد
لــك يــا بــن زيــد أنـتـمــي iiبـعـقـيـدتــي        يــا خـيــر مــن يـهــدي ومــن لا iiيـجــحــد
زيـدوا الـصــلاة عـلــى الـنـبــي iiمـحـمــد        ولــكــم مــــن الله الــهــنــاء iiالــســرمــد