سيرة الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود رحمه الله

كان خطيباً مفوهاً تجمع خطبه الحكمة والفقه والتفسير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

شهادة البريطانيين

يقول الكاتب الأمريكي (ناثان براون) في كتابه ’القضاء في مصر والخليج، القانون لخدمة من؟‘ ـ الذي استقى معلوماته من الأرشيف البريطاني ـ: ’نجح البريطانيـون في إقرار ضـرورة أن يوجد نظام قانونـي وقضـائي في الخليـج لا يجد أساسه في الشريعة فقط، ولكنهم فشلوا في أكثر الأماكن في تشكيل ذلك النظام إلى حدٍّ كبيرٍ، خاصة في قطر، التي أثبتت فيها المحاكم الشرعية أنها أكثر قوةً، وأثَّرت هذه المحاكم بعمق، واسـتمرت في التأثير على مسار التطور القانوني والقضائي..‘.
ويضيف الكاتب أيضاً ’إن قطر أثبتت أنها تقاوم بشدة أيَّ جنوحٍ رسميٍّ عن الفقه الإسلامي، وأثبت ذلك الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود رئيس القضاء الشرعي، الذي رأى فيه البريطانيون رجلاً متزمتاً، وعقبةً في طريق الإصلاح القانوني الحقيقي، وإليه يرجع الفضل في تحويل المحاكم الشرعية من نظام غير رسمي إلى هيكلٍ منتظمٍ، وذلك عقب تعيينه في سنة 1938م‘.